الاثنين، 14 نوفمبر 2016

وصية الفنان محمود عبد العزيز لأولاده ولمصر وهو على فراش الموت وتشييع جثمانه لمثواه الأخير



رحيل الساحر الفنان الكبير “محمود عبد العزيز” أمس، أدخل الحزن في جميع المصريين، وكان الساحر من مواليد مدينة الإسكندرية سنة 1946، وقد توفى أمس عن عمر يناهز 70 عاما، وهو من خريجي كلية الزراعة وأول أعماله كانت في السبعينيات.
آخر وصية أوصى بها الفنان محمود عبد العزيز قبل وفاته

وكان أخر ما أوصى به الفنان محمود عبد العزيز، في وصيته لأسرته وهو على فراش الموت، أنه يدفن في بلده الإسكندرية الذي ولد فيها مسقط رأسه في مقابر العائلة.
تنفيذ الوصية الذي أوصى بها

وقد قرر أولاد وأسرة الفنان الراحل محمود عبد العزيز، تنفيذ وصيته الأخيرة وسوف يقام صلاة الجنازة عليه اليوم الأحد بعد صلاة الظهر، في مسجد الشرطة بحي الشيخ زايد بالقاهرة، ثم سيتوجه جثمان الفنان محمود عبد العزيز مباشرة للإسكندرية للدفن في مقابر العائلة.
وصيته الثانية لمصر
وكانت وصيته الثانية أكد عليها الإعلامي عماد أديب، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية عمرو أديب، أن يحمل جثمانه وعليه علم مصر في جنازته، لأنه كان يحب مصر جداً لدرجة العشق، وأن الدولة تمنحه وسام باسم محمود عبد العزيز.


واجتمعت عائلة الفنان الراحل محمود عبد العزيز، وبعض الفنانين الكبار بمستشفى الصفا صباح اليوم، ومعهم وفد من النقابة لتخليص وإنهاء إجراءات الدفن وخروجه من المستشفى، كما تم الاتفاق على أداء صلاة الجنازة بعد الصلاة الظهر بمسجد الشرطة، حتى يتثنى سرعة دفنه في محافظة الإسكندرية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق